Friday, February 17, 2006

عدنا من جديد

ها قد عدت من جديد الى الكتابة...
وما اعرف شنو اكتب ...او ماكو شي محدد..لان اكو عدة مواضيع وافكار وتناقضات ببالي وما اعرف من وين ابدا وكيف انتهي..
حاليا عطلة نص السنة او العطلة الربيعية ومدا اعرف ليش اطلقوا عليها هذا الاسم لان اصلا الموسم هسة شتااااء...ومنين جابوا الربيع ما اعرف....المهم ...عطلة وخلص
هاي العطلة..بدايتها بالبيت ونهايتها بالبيت..والنتيجة...نرجع لدوامنا بالكلية...نرجع لنشاطاتنا الاجتماعية
اكيد احسن من هذا الانقطاع عن العالم.
اليوم كعدت الساعة عشرة ونص..على صوت اغنية
(خليك فاكرني..يلي بجمالك وبعيونك دول اسرني...خليك فاكرني..وان حس قلبك يوم بقلبي ابقة زرني)
...صوت نغمة الرسائل....حلو واحد من الصبح توصله رسالة...كانت صديقتي ايات...
جنت نعسانة كلش...اي طبعا نعسانة اذا اني البارحة نايمة بال4 الفجر..قضيت الوكت كله مقابل التلفزيون
اتنقل بين القنوات الفضائية وانتظر عرض اغنية معينة..
اغنية عراقية جديدة لمطرب عراقي غير معروف اسمه قيس هشام
اول ما شفت الاغنية جذبني اللحن لان ايقاعها عراقي بحت..
وشكل المطرب عجبني...بحيث ما كمت اعرف اني انتظر الاغنية علمود الاغنية لو علمود المطرب!
بس مدا اتذكر شي من الاغنية...بس اسمها(سهران)
ويكول بالاغنية:
سهران..تعبني السهر..
حزنان...قلبي من القهر..
كله بسبب فركاهم..
كله بسبب فركاهم..
بهاي اللحظة رجعتلي ذكريات الاعدادية..وخاصة رابع وخامس اعدادي..
كنت ولحد الان..مهووسة بالاغاني الاجنبية...
ومن المطربين المفضلين بالنسبة اليه...Enrique Iglesias
كنت معروفة بالعائلة وبمحيط المدرسة بأعجابي بيه..
احتفظ بكل الاغاني وكل الصور الخاصة بيه...وحتى توقيعي كان your hero Enrique
لان عنده اغنية اسمها hero
واتذكر جنت مخليه صورتة مقابل قريولتي...حتى اول ما اكعد الصبح
وافتح عيوني...اشوفه
(سوالف تضحك والله....جنا مراهقين)
بس بمرور الوكت...كل هذا مجرد ذكرى...
لان ماكو شي يبقى على حاله...والانسان كلما يكبر ويفهم الحياة اكثر
يقل اهتمامه لهاي الامور ....نخلي هاي السوالف لمراهقين هالوكت
وطفرت على غير موضوع ..وهذي وحدة من صفاتي...
اشوف نفسي احجي بموضوع معين...وعلى غفلة اروح على موضوع ثاني
وانسى الاساس الي جنت احجي بيه بالبداية
وحاليا ساعة 2:51..مساءا..لو هي ظهر هسة
دا اشرب جاي ما بعد الغدة...
وكاعدة دا اكتب..وما اعرف ليوين راح اخلص وعلى شنو ينتهي هذا البوست
البارحة جنت ببيت وسونة..واجتي لولو وسوس..
كضينا وكت كلش حلو...وكلما نريد نحجي ونتناقش بموضوع
نطفر على موضوع ثاني..
لو نلتهي نسمع اغاني..لو التهينا نحجي عالتنظيف...لان وسونة عدنا (مخبلة مال تنظيف)
هاي البنية من شفتها وشافتني...بس تنظف
على كولة لولو...((اخابر وسن واريد اسولف وياها لان مشتاقتلها كتلها شكو ماكو وشنو اخبارج ))
وسن جاوبتها:((والله اني زينة لولو واليوم رحت للسوبر ماركيت وشفت عنده هواية منظفات..ومواد تعقيم وازالة بقع وما خليت شي ما جبته))
اوف منج وسونة...
اما سراب..اختصاص تسخيف للمواضيع..
يعني ابدي احجي بموضوع شاغلني او اي شي يصير وياية...ويبدي التحشيش الي على اصوله
وما تخلينا نحجي بأي موضوع اذا ما تضحكنا...حياتها ماخذتها ببساطة وتعيش اللحظة وتحب تتونس ويصير عدها هواية معارف
وحسيت بأخر فترة قوت علاقتي بيها اكثر من البنات لان متواصلين دائما وعلى طول نتخابر...
ولو هو ماكو فرق بيننا...احنة الاربعة...كلنا واحد وماكو شي يفرق بيننا
بس بحكم انشغال البنات بدوامهم وامتحاناتهم وصعوبة دراستهم
ورولا على وشك التخرج وتريد تنجح هالسنة من اول دور وما تريد تداوم بكورس صيفي
لان كضت الكلية كلها بس تقرأ...وماكو فايدة
ووسن هم ملتهية بدوامها وفي صراع دائم وية الملازم والامتحانات والاساتذة..
فأني دائما موجودة الهم بكل وكت لان يعرفوني ما اواجه الصعوبة نفسها بدراستي
وعاجبني اختصاصي ومتونسة عليه....وما عندي امتحانات هواية مثلهم
وهاي الاسباب الي تخلينا مرات ما نتشاوف بفترات متقاربة او تنشغل وحدة عن الثانية لفترة معينة
واحلى شي البارحة جنا كعدين بغرفة وسونة...اجة حموقي (احمد ونصيحلة حموقي وليس حمودي)
اخوها الصغير دة يسلم علينا...وطلع وما سد الباب وراه
كامت وسن دة تسده...وانطبك الباب بقوة...وبعدين كالت:
((يا عزة..انطبك الباب...!!))
كتلها اي عادي خليه مسدود وشنو يعني؟؟؟؟
كالت:((مو القفل عاطل وانطبك وما نكدر نفتح الباب علينه وانحبسنا هسة))
الله شكد حلو انحبسنا بغرفتها...
طبعا الضحك بدأ..ونريد نخلي رولا تسكت حتى نعرف شلون نفتح الباب ومدة نكدر
رولا مو خربت وانما ماتت من الضحك
رحت على وسن وحاولنا نسحب الباب وما كدرنا
كتلهم..عوفوني..اني كدها ...تلكوني بالازمات...ودا احاول افتح الباب وماكو فايدة
وبعد عناء طويل...
ومحاولات كثيرة جدا
اجة حموقي مرة ثانية وبالكوة ...يدفع الباب من برة
دفعة
اثنين
ثلاثة
والى ان انفتح الباب...الولد تكسرت عظامة وانتهى...
الحمدلله انحلت مسألة الباب...لان جان صارت مشكلة لو محبوسين..
يعني اذا على المبيت الاجباري مو مشكلة...بس صعبة واحد يبقى بمكان واحد ومحبوس!!!
اي كلها تصير ذكريات وسوالف.....على كولة كاظم الساهر
((اخر خبر ابتسمي واسمعيه....شارع ذكرياتي لوحدي امشي))
يعني حتى لو نبقى وية الناس الي نحبهم ويشاركونا بأحلى ايامنا
يبقى بداخلنا جزء صغير لوحدة...نحتاج نبقى وية نفسنا ولو لمدة قصيرة جدا
بس حتى تفكر وتدرك..الحياة الي انت بيها
نكعد نشوف قبل شنو جنا وبشنو نفكر...ونقارنها بأفكارنا واحداث حياتنا اليومية
والناس الي نشوفهم ونعرفهم
والناس الي يمرون بحياتنا مرور الكرام ويروحون بدون ما يتركون اي اثر
والاحداث الي تصير
مثلا وين جنت تسكن او وية منو
او بأي مدرسة كنت او بيا جامعة كملت دراستي او ادرس حاليا
يعني من اني صغيرة...جنت خالة ببالي انو ادخل كلية الفنون الجميلة...لان احب ارسم
واستمريت لمدة طويلة واني هدفي كلية الفنون
لحد السادس الاعدادي...كلشي تغير..
غيرت رأيي وكلت اللغة افضل...وكان همي الوحيد انو ادرس لغة انكليزي
وما كان يهمني بيا جامعة او بيا كلية...
يعني كلت اذا اداب انكلييزي اوكي
واذا لغات انكليزي اوكي
واذا مستنصرية او بغداد ما عندي فرق
المهم انكليزي
....
رحت لكلية اللغات ودا اقدم المستلزمات الخاصة للتسجيل
واني جنت واثقة انو راح انقبل بالقسم الي اني رايدته
بس مجانت الفرصة وانقبلت بقسم الفرنسي
اني كلت لا والف لا...انكليزي يعني انكليزي وما اطيق الفرنسي
وما صارت فرصة للنقل لجامعة مختلفة بسبب الظروف بذاك الوكت
وظليت بالفرنسي...وحبيت اللغة...وتفوقت بيها
وهذا كله مجان في الحسبان ابدا
ولا جنت متوقعة تصير كل هاي التغييرات
ولو افكربعلاقاتي بالكلية...
اني من الاشخاص الي كلت من الافضل انو تبقى علاقاتي وية الكل سطحية
تجنبا للمشاكل والنفاق والغيرة ...وخاصة اني من الاشخاص الي اكره النفاق
او اجيب سيرة اي شخص كدام شخص ثاني..بسوء
ما اكول عن نفسي اني كاملة بس على الاقل اذا اريد اعلق على شي شفته
ما احجي كددام اي شخص...لان ما اعرف نفسيتهم شنو
واكو مقولة تكول وأأمن بيها((الي يحجي على شخص كدامك..يحجي عليك كدام غيرك))
فما احب اكون بهذا الموقف ولا اخلي شخص ثاني بالموقف نفسه
واكيد ماكو انسان معصوم من الخطأ...لكن كل انسان يطمح الى الافضل
بمرور الوكت ما كدرت امنع نفسي ان اسوي صداقات وعلاقات حلوة بالجامعة
وما جنت اتوقع انو مبدأي بجعل كل العلاقات سطحية......يذهب مع الريح
تعرفت على مجموعة بنات والحمدلله اهل للثقة وقضينا وكت حلو ...وبيننا هواية اوقات مميزة
ومن المستحيل انساها...لان بالنسبة الي جانت سبب بتكوين جزء من شخصيتي
او ساعدتني للوصول للي اني بيه...والانسان اكيد من تجاربه يتعلم...
والحمدلله على كلشي..
احمد ربي واشكره لان متفوقه بأختصاصي
ولان محاطة بأشخاص جيدين..ان كانوا اهل او اصدقاء وافتخر بيهم
وهاي من اهم الاشياء الي احب انطيها القدر الي تستحقه دائما
لان بدون الاصدقاء الانسان ما يكدر يعيش حياة طبيعية ابدا

2 comments:

sarah said...

مرحبا michomeme
كيف الحال؟
احب اقولك اني احب اقرا كلامك لانك تتكلمين بعفوية وصدق وانا انتظر متى تكتبين شي جديد حتى استمتع في كلماتك....
فعلا لما كنا صغار كان لنا احلام كثيرة وطموحات كبيرة أنا كتن أحلم اني أكون دكتورة لكن الجامعة ومتطلباتها المعقدة حطمت حلمي لم يقبلوني في كلية الطب وتم قبولي في اللغة الفرنسية كرهتها في البداية مثلك وكل محاولاتي للتحويل الى الانجليزية باتت بالفشل ومع الوقت احببت هذه اللغة وامامي الآن سنة واحدة على التخرج وانا سعيدة بما قسمه الله لي .
استمري في الكتابة واخبرينا بجديدك دائما.
مع كل الحب والامنيات بالتوفيق.

Sarah

Michomeme said...

مرحبا بك سارة...كيف الحال؟؟ان شاء الله بخير..
اشكرك على تواصلك وياية...وحبيت اقرا تعليقك..وحتى مواضيعك على مدونتك الخاصة..يا عزيزتي..
لكل انسان حلم جميل يسعى لتحقيقه
وبعض الاحلام تتحقق والبعض الاخر من الممكن تحقيقه...
والبعض يبقى مجرد حلم ومن الصعب الوصول اليه..
لكن يبقى الانسان يطمح نحو الافضل لان الله خلقنا على هذا الشكل
والمهم برأيي الانسان يسعى ..وكل شيء من رب العالمين خير اكيد
واتذكر احد الاصدقاء كان دائما يقول جملة جميلة ويرددها طول الوكت
((انت تريد وانا اريد والله يفعل ما يريد))

فالمفروض ان نتقبل الواقع كما هو..ونحاول نتكيف بكل وضع نعيش بيه..
والحياة بكل حالاتها ان كانت حلوة او مرة ..تستمر اكيد ولا تنتظر احدا

مع كل الود